الاثنين، 29 ديسمبر 2008

ثلج و نار

,;, قاوموا .. و انفجروا .. و استشهدوا
.
>
و بقينا [ دبباً قطبيةً ]
.
>
نزار قباني

الخميس، 25 ديسمبر 2008

ما أبشعني


ما أبشعني أتدرون لما ؟!؟

’, لأني [ جرحتهـ ] وبذات الوقت أداعب نزف جرحي له و بتلذذ

’, يا بشرية الله

,. أنتشلوني من بشاعتي أرجوكمـ

/,.؟



الأربعاء، 3 ديسمبر 2008

محاضرة خياطة

رسالة لصديقة
0
0
يا أجمل حكايات قلبي على الاطلاق

أعتذر منك فقد أعطيت نفسي [أكبر] من حجمي بداخلك

كنت أجهل المقاسات والسنتيمترات و المقصات الاضطراريه

!! أعترف بأني [فاشلة] في مادة الخياطة
><


السبت، 22 نوفمبر 2008

تــصوير


أأجلس؟!
.
في الناحية الأخرى
.
أأبتسم؟!
.
حتى تبدو [الصورة] أجمل!
.
أأبتسم؟!
.
;,,;

الأربعاء، 19 نوفمبر 2008

اسطوانة الغاز



مراراً تمنيت وجودها منذ كنت في رحم امي جنيناً
.
لـ تحرق قلبي بلظاها و تجلس فوق [موقد] المشاعر الملتهب
.
وأخيراً جاءت
.
إنما بعد أن فرغت أسطوانة الغاز
.
فما الجدوى

؟!!!

(**)

عـُــدْ

يا انت لقد اكلني العذاب
يا انت لما تركتني للغياب
يا أنت لما رحلت؟


عـُــدْ

أشياءُكَ الصغيرة تـُرهـِقـُني
تفاصيلك على حافةِ الجنون توشك ان تـَقذفني
عـُــدْ

أسمعُ صوتَ الكراسي هامسه
تتسائل بشغفِ المحروم ِ عنك
صَوتـُها الا مسموع يَصُمُني
يُشعلـُني يُطفئني
عـُــدْ

أرى على الشراشفِ بصماتكـ
فوق الحصر خـُطواتكـ
المرايا تحكي انفعالاتكـ
كل ذلك من أخمص قدماي يزلزلني
عـُــدْ

في انفي لا يزال يعبق دخانك
لم يولد عطر رجل جرؤ على منافسته
لا رجل أقوى من ان يحتل مكانك
عـُـــدْ

بدخانك استحلفك
بأيامك
بشفتيك
بكلماتك
لم استطع انساك بعد
عـُــدْ

"ـــــ"


ذات يوم

::ذات يوم قيل لي

إن لم يقتلكـ حب عابر
زادكِ قوة
...................

::وها انا اليوم اقول

لم تزدني خطيئة حبك
!إلا أصراراً على قتلكـ


إحسـاس مـؤلم



* إحسـاس مـؤلم *

أن يعيشوا بك كـ الدم

.
ويلتصقوا بك كـ أظافر يديك

وتكون لهم كـ الواحة المريحة

.. ويكونوا لك كـ الوطن الجميل

... ثم تغادرهم

كـ الغريـب

الخميس، 6 نوفمبر 2008

انكسـ/ـار

بين وجهي و انكسـ/ـار الضوء في المـ\ـاء
تكمن حشرجات (غرق) اشعر بها انا .. والاناء
لايهمني الانكسار .. بقدر ماترهقني
!الصورة -المنعكسة- على السطح


( ; - ; )


أشبعتكَ

أشبعتكَ حباً / وحرفاً / ونزفاً / وعشقاً / وجنوناً / وطيشاً / وغروراً

!
ومع هذا متُّ على باب قلبك .. جوعاً



الأربعاء، 5 نوفمبر 2008

عشقي الأبله المجنون

.:حبيبـي

يا وجـع الله في الأرض
يا حـزني المترسب بياقـات الجفـون
يا عشقي الأبله المجنون
يا ثـورة رغبتي بكـ وبالعيـون
أيها / الصامت
أيها / الباكيأيها / الحنون
خاف الله بـي ( وأتركنـي ) / أتركنـي
كلما حاولت الهرب منك لحقتني
أتركنـي يا مجنـون !

أتـرك ما تبقـى من ( سـم ) شفتيك
!( على أقدامي و ( أرحــــــــــل
أرحـل / أرحـل / أرحـل

وأتـرك لـي هذيانـك الجامـح بقارورة عطري
وأخـر ما تبقـى من ( خمر ) سكرك وسكري

. وأرحــــل


!:!






إمـ,،ــرأه


.
.

يا إمـــرأه قاسـ ـية

......"انا"

بشـ ـ ـر مو صــ نـ ـم
"أسعد الغريري"




أيتهـا الشيخوخـه





: أيتهـا الشيخوخـه

أي لحن تحبيـن أن نعـزف في حضـرة المـوت هـذه الليلـه ؟

فكـل سمفونيـاتـي باتـت رهـن لحظـه حيـن يشـرق سعـاده المـوت العظيـم

: أيهـا المـوت

أختـر ما يحلـو لـك من أطيـب الألحـان وأعذبهـا , لكـن أمنحنـي دقيقـه لتأتـي

. العصفـورة لتهمـس للحـن أنشـوده للمـوت

/./

الثلاثاء، 4 نوفمبر 2008

عيناكِ آلةٌ تختزل الوقت

أتجردُ اليوم بحضوركِ من صفةِ الكلام
,,أتعرى بدفئِ مطر
فـ عيناكِ ,, جبهةٌ يرتوي منها الجسدُ بـ صمتٍ
عيناكِ ,, آلةٌ عصرية تختزل الوقت ,, تختصر الزمان
هل لي برشفةٍ من شفتيكِ ..!! لـ أسكر
,,هل لي أن أحضنكِ بحنان من فقد
,,وبكِ فوق الكلام أضعُ أخمص القدم

,, المطرُ أبنُ الشتاء ,, والنشوةُ تشاء
,, أدنو مني معبودتي الصغيره
,, الجسدُ بنا دافئ الوجد
قبليني بألتحامِـ النشوه واللافطره



أموت فاليوم ألف مرة


لو أن جرح قلبي سكنكـ ليومٍـ واحد
\\..لقتلك..//أموتُ فاليومـِ ألفَ مرة
ويُنعشُني الانشغال ألفَ مرة
في الهـِرَم نعمة النسيانِ
!فهل يتمناني الهـِرَم ؟

شـبحي





إذا دَاعَبت [يــــد] لا مرئية
.[خيامـَ قلبك]
.
..,, بعدَ موتي لا تخف إنهُ شبحي


عَـشِية ِزفـَـافــُهُ

(((عَـشِية ِزفـَـافــُهُ)))




جلسا متقابلين .. بلسان كلاً منهما كلمة مسجونة .. لم ينبث أحدهم بنت شفاه .. بل دارت أحاديث
.مكتومة بالأعين فقط

!!! نظرت له مندهشة
:: غداً زفافه
...سيتزوج ويرحل معها لبلدٍ ثاني
لم أطمع أن يكون لي .. ولا أن يجيئ يوم مشئوم ويغيب فيه .. لم اتخيله ابداً حبيب .. وماجال بخاطري اني املك ولو نقطة بقلبه
هو مجرد صديق عزيز .. وما انا سوى واحدة ممن حوله
لكن كنت أشعر أن وجوده يملئ الكون عبقاً ونوراً ورحيقاً ودفئاً وأمان .. إنما سيرحل


لمس هو بأحساسه خواطرها دون أن تحكيها .. أراد الرد .. لم تسعفه الكلمات .. فاستسلم لصمته وبدأ يتلو على وقع نبض قلبها أعترافاته
::
نعم سأرحل .. حبك لي أكبر من تصوراتي .. انتي كلك رؤية جميلة أبعد من أحلامي
يالها من صدفة التي جمعتنا والتوافق الذي سلسلنا وصداقة السنوات العشر .. على الرغم من
...السنوات العشر التي تصغرينني بها
لم تزيدي بعيناي عن طفلة تلعب .. وبصدري تجثو حين أتعب
!!!أما أن تتطور المشاعر لما هو أخطر
آه .. يالحماقتي
لما صمتْ عن حبي .. لما لم يفصح كبرياءها عن شئ ينبئني بحب .. علـّني نطقت
هل لأني سأصبح غداً في يد الاخرى .. هنا ولد الحب
لالالا
ولد منذ أعوامٍ وأعوام وصرخ في الحين


جحيماً لحبٍ أخرس قتلهُ سُكوتهُ
وأماتنا معه

!!!!!!

شعرت في داخلها بما قال في نفسه .. ألتقت عيونهم والحروف لازالت أجبن من أن تـُنطق
لمح سـُحبٌ غيماء تعكر صفو عيونها .. فعز عليه أن يكون هو سبب لأنسكاب دمعها
::فنطق

لاتقولي اكثر من ذلك .. فَضَحتكي عيناكي .. وحسبي هذا ..
نعم أحبك .. أيضاً سـأشتاق .. ولن أنساكي طالما أتنفس
,, لأني - دون أن أدري - أتضح أني
أتنفسك

(...........)

أبتسمت أبتسامة حزينة تعزي بها نفسها .. بادلها هو بأبتسامه تخفي دمعه .. وبرغم مكابرته تسربت منه دمعة جففتها له
;;ــــــــــ



الاثنين، 3 نوفمبر 2008

أجبن من أن تـُنطق

,, يقتلني فيكِ الكبرياءُ
,, يا مرأه كبلتني وفي مرمى الشمس قذفتني
يُدمدمني الكلام ,, فــ أسيرُ بــ محراب صدقكِ بقدمٍ كلمى
,, خوضي معي مره أعصار لهفه
,, لنشعل معاً ثورة تنير درب حرب شرسة
,, علَّ الكبرياء يوما عن مقعده يستقيل

لا أعلم ,, أريد ان أدون بيد قلبي كلاماً يخطف الشمس ويضعُ القمر في شمالي
لكن ,, أخسر دائماً في أدانةِ أحزاني ,, فـــــــــــ أصمت

لا تكترثي للحروف ,, فلا تزال حرووفاً رماديه حتى في التأبين
,, أدرِكُ بأن (فؤاد) هو أسمي
,,, وبأنهُ فشل في قلبكِ أن يشعل حرفا واحدا
,, فـــ أشعلني




حرفكـ


هكذا حالي مع حرفكـ


أعانـقه

،

أتـنفسه

،

وأنتـشي به كأنه كتب [لي] وحدي

فقط وفقط



..أأعجبك ضحكي أكثر أم بكاي
هل آنستِ فرحاً بشكواي ؟؟
أغلست وجنتيك بانفجار مقلتاي
تلوكين الحقد وتخرجيه سماً تنفثيه في قلب أمدك بدماه ؟
..تنزعين عن وجهك رذاذ ألم وتمطرين به على جسد أنهكه مرض حبك
..لكـِ .. أيتها المتلوثة بالكبرياء الفاسق
..أيتها الجاثمة على صدر المحبة
..أيتها النائمة في مستنقعات الأنا الغبية
" سأحيى "
.. ليس على بقاياكِ كما تعودتِ الحياة على بقايا جثث من أحبوك
.. سأكون حياة بالقرب من أعشاش النسور
.. سأطير فاردا جناحاي ناعما بحرية روحي التي أرهقها حبك
.. سأنقض على مواجعي فلن تجديها تروح وتغدو
..!! سأكون نفسي فقط وفقط
\\

أنت عبارة عن!!!

..} وجــع شقَ القلب فتبـخر منهُ أسمك







[خلفَ الستارة]








تعبت تنقلاً [خلفَ الستارة]
ذاتَ الدور كل مساء
صمت ، وطيش أطفال
لومررت بجاب الحضور لماعرفوا أنني بطل الدور
وأنني من كانَ [خلفَ الستارة]
! فسعفني ياربَ السماء
يكادُ يقــُلني خيالٌ لجسدٍ هو لي

طقوسك تبهرني


آه .. كلما ابحرت بقارب العشق في محيط ذاكرتي غرقت فيك
.
أو خضت تجربة كتابة ميثاق حب .. ذاب قلمي بكـ


...كلما تذكرت من سبقوق في عشقي اكتشف انهم مجرد رومانسيين لا اكثر
جميعهم اعطوني وردة .. انما كنت لي الوردة
كانت اخر وردة بالكون وقطفوها لأملكها .. أما انت فزرعت الورود من أجلي

تدمع عيناهم لدمعي من فرط رومانسيتهم .. و انت تلعق دمعي بلسانك

أظلم احدهم ان قولت لم يرويني لما ظمأت .. انت تظمأ لكي ترويني
ذاك قمة الحب

يـُقبلون عيناي دائماً .. عيناك تقبلني دائماً

كلهم تركوا كل شئ لي .. وتركت انت كل شئ من اجلي
تضحية اعجز تعجز عنها افعالي

.. هائمون بعيوني
... ولا ترى أنت إلا بعيوني

ما اكثر سوالف اصدقائي عن عشاقي اللذين لاينطقون بغير اسمي
وقلبك يشعر بي في صمت .. احساسك كنز

تحيطني أذرعهم عند الخطر .. وتحيط الخطر بجسدك كله كي لا يحيط بي
ما اروعك

حريصون كل الحرص على راحتي يحملوني ويسيرون
وانت علمتني السير وحدي

عاشوا ليحبوني .. وأحببتني لتعيش

طقوس ٌ مُعجِزه

//

طقوس ٌ مُعجِزه
اِنتِحارٌ بِثَوبِ ,ــ, سَهرَتِها الاولى


// دون تردد //

..!! هَل رَأيتَ للتَضْحِيه مَثيل

//


أغلق عينيا


أغلق عينيا حتى لاأراك
حتى لا تخونيني وأخونك
وتهزي الحروف على رؤياك

أغلق عينيا حتى لا أراك
حتى لا أضعف أمامك
وتبكي الأنهار على شفتاك

أغلق عينيا حتى لا أراك
لا أرى أسمي بعيناك
وأبكي وأبكي وأمسك يداك

أغلق عينيا حتى لا أراك
حتى لا أصارع رغبتي بضمك
ونبكي ونبكي على هواي وهواك

أغلق عينيا حتى لاأراك
لا ارى الحب بأهدابك
وتنتحر الساعات على قدماك

أغلق عينيا حتى لا اتذكر
لا أرى لا أأمل
وأحاول وأحاول وبالنهاية أفشل

أغلق عينيا لأن موت القلب
يتبعه موت العيون
وبغيابك لا أظن بأن العيش ممكن
ــــــــــــــــ;;

أحبكـ

سَوُفَ تَلّـ ـهُـ ـو بِنَا الحَيَاهُ وَ تَسّخَر فَتَعَالِي أُحِبُكِ الآنَ أكَثَر



ولنا ماض ٍ ، لم يكتمل




..،،

مابكـِ حبيبتي
وعلاما تنظرين ..؟!
ولم أخترتِ
هذا اللون الـ ح ـزين .؟!
أعلم أن لوحدة الشتاء شهيقٌ بأنين
ولنا ماض ٍ ، لم يكتمل
فصافحيني ولنعقد بالحب والحنين
ماتبقى لنا من شهور ٍ وسنين

"،,"

أسكت طيفكـ

















، ـــــــــــــــــ ،،

أتدري بأني أذوب [خجلاً]
كلما غزا طيفكـ مخدعي


،

تطهــير


سأمحو بقايا رُفات عشقي بموجك أيها البحر
..وأسمح لي بأن اكون فظاً معك
فحينَ تعانقُ الأصفر عند أفولِ النهار اسرق لي
ذاكـَ المزيج المتناهي في الرقة
لأغدق على قلبي فيبرأ من وجـدٍ سحقني
وحين تـُغازلكـَ المستديرة أحِضر لي منها قبساً من دفئ
يعيدُ مجرى الدم إلى عروقي
وصدقاً سأكونُ لكـَ منَ الشاكرين
.. ... ..

مقايضة

وتسحبه ويسحبـ ــها ولا أدري أشترتـ ـه أم أشتراـهـا


الأحد، 2 نوفمبر 2008

أنا كما يراني




فضيحهـ


 !! آه كم تمنيت أن يكون حبنا(((فضيحهـ))) على جباه الطرقات



الجمعة، 31 أكتوبر 2008

غضي بصركـ



على ماذا تنوين هذه المرة
اعرف ان تلك ]النظرة[ ذات مغزى
هل تنوين خداعي
ام قتلي
!ام ماذا؟
لاتخادعيني بتلك ]النظرة[ الانثوية الماكرة
::ايتها الماكرة
لا تثتثيري رجولتي ]بنظرة[ عذراء تتفجر شهوة
فمقلتا الذئب بين جفونك تكاد تنطق
إنما لن تؤثر بي ثانياً كقبل

فغضي بصرك
//.:.\\

قـــــــط ناعم

((( قـــــــط ناعم)))




في منتصف العقد الخامس من عمره غير انه لايزال محتفظاً بمحيا جميل براءته مُـقنِعة كصدق .. الأديان مراراً اقتنص الفرص لأتأمل نقاءه راسمة إياه فارس الأحلام لمراهقةٍ مثلي تجاوزت الخامسة ً عشر بقليل.

قوام رشيق مفرود .. صوت دافئ عذب .. وجه طويل منحوت يبروزه شعرٌ أسود فاحم حريري الخصلات .. يعلو الوجه جبهه حرة ناصعة البياض زينها الخالق بحاجبين مرسومين اسفلهما عينان ناعستان أمتزجت فيهما الطيبة بالدهاء يحرسهما جيشاً من الاهداب .. أنفه كالسيف وذقنه قيصرية ووجنتان وثغر ومبسم ووو...
كرمه تجاوز الوصف .. كريم في أخلاقه في تصرفاته في عواطفه في عطاءه .. نموذج أمثل لأب وأخ وحبيب وصديق وابن وزوج .. تعجبت لحاله لما لم يتزوج مثله إلى الآن؟!!!
هل لجرح من حبيبة بلهاء هجرته؟!
او خائنة غبية خدعته ؟!
ربما لعاشقة غالية فارقته ..
ويحيا على الذكرى .. حيرني أمره .. إلى ان اقترب واقتربت...

في ليلة صيفية هادئه وهبني الحظ ساعة كاملة لنجلس سوياً منفردين.. كاد ان يغشى علي من فرط السعادة وانا اتفرسه في صمت ثم بدأنا نتجاذب اطراف الحديث فراح يسرد لي ذكريات خمسة وخمسون عاماً مَضت::

" كنت شاباً طائشاً .. عَطِش للدنيا وملذاتها .. لم ادخر وسعاً لأشباع نهمي .. ما من حرام إلا وذقته .. او ذنب إلا واقترفته كثيرا كان ذلك على سبيل التجربة ليس إلا .. دفنت ضميري كي لا يؤرقني فجمعت ثروتي بمنتهى السهولة حتى تساعدني على تحقيق رغباتي وإطفاء جزوة نزواتي ..
مانقصني شئ لأتصيد الحسان دون ان تصيدني واحدة ..
وسامة مفرطة .. رجولة كاملة .. ذكاءٍ حاد .. جاذبية ساحرة ولباقة تجذبهن فكيف لي ان اصدهن؟!!!
كنت أتبختر في بزتي العسكرية منذ السنة الاولى بالكلية الحربية .. أصطنع الثقل ولا ألهث وراء انثى اياً كانت فيولعن بي على تفاوت اعمارهن ..
لايضاهيني رجل في وسامتي او مركزي او مالي او نسبي ॥ فمن تلك التي تستحق أن أهبها لها وحدها رجولتي .. أنا ملك متوج على قلوبِ الحسنوات أنتقي منهن من اشتهي سعيداً بكل ماامتلكت"


فعلاً كلُ شئ ٍ مَلكت إلا قلب نقي .. ما أحقرك!!!







الثلاثاء، 5 أغسطس 2008

الطـريق/.المعاكـس




نسيتك .. وأدر لكـ [ظهـر] قلبـي

وأمـضي فـي الطـريق المعاكـس لكـ

..//بأبتسامة واسعة\\..

فربما كان هناك.. فـي الجهة الأخرى

أناس يستحقوني أكثـر منك

ــــــــــــ,,