الثلاثاء، 4 نوفمبر، 2008

عَـشِية ِزفـَـافــُهُ

(((عَـشِية ِزفـَـافــُهُ)))




جلسا متقابلين .. بلسان كلاً منهما كلمة مسجونة .. لم ينبث أحدهم بنت شفاه .. بل دارت أحاديث
.مكتومة بالأعين فقط

!!! نظرت له مندهشة
:: غداً زفافه
...سيتزوج ويرحل معها لبلدٍ ثاني
لم أطمع أن يكون لي .. ولا أن يجيئ يوم مشئوم ويغيب فيه .. لم اتخيله ابداً حبيب .. وماجال بخاطري اني املك ولو نقطة بقلبه
هو مجرد صديق عزيز .. وما انا سوى واحدة ممن حوله
لكن كنت أشعر أن وجوده يملئ الكون عبقاً ونوراً ورحيقاً ودفئاً وأمان .. إنما سيرحل


لمس هو بأحساسه خواطرها دون أن تحكيها .. أراد الرد .. لم تسعفه الكلمات .. فاستسلم لصمته وبدأ يتلو على وقع نبض قلبها أعترافاته
::
نعم سأرحل .. حبك لي أكبر من تصوراتي .. انتي كلك رؤية جميلة أبعد من أحلامي
يالها من صدفة التي جمعتنا والتوافق الذي سلسلنا وصداقة السنوات العشر .. على الرغم من
...السنوات العشر التي تصغرينني بها
لم تزيدي بعيناي عن طفلة تلعب .. وبصدري تجثو حين أتعب
!!!أما أن تتطور المشاعر لما هو أخطر
آه .. يالحماقتي
لما صمتْ عن حبي .. لما لم يفصح كبرياءها عن شئ ينبئني بحب .. علـّني نطقت
هل لأني سأصبح غداً في يد الاخرى .. هنا ولد الحب
لالالا
ولد منذ أعوامٍ وأعوام وصرخ في الحين


جحيماً لحبٍ أخرس قتلهُ سُكوتهُ
وأماتنا معه

!!!!!!

شعرت في داخلها بما قال في نفسه .. ألتقت عيونهم والحروف لازالت أجبن من أن تـُنطق
لمح سـُحبٌ غيماء تعكر صفو عيونها .. فعز عليه أن يكون هو سبب لأنسكاب دمعها
::فنطق

لاتقولي اكثر من ذلك .. فَضَحتكي عيناكي .. وحسبي هذا ..
نعم أحبك .. أيضاً سـأشتاق .. ولن أنساكي طالما أتنفس
,, لأني - دون أن أدري - أتضح أني
أتنفسك

(...........)

أبتسمت أبتسامة حزينة تعزي بها نفسها .. بادلها هو بأبتسامه تخفي دمعه .. وبرغم مكابرته تسربت منه دمعة جففتها له
;;ــــــــــ



ليست هناك تعليقات: