الجمعة، 5 مايو، 2017

فتح حديث

اجزم انك فعلتها فقط من اجل نشوة الإنتصار
لكن .. أأعجبتك؟ 
سعيد انت حقاً بتلك اللذة الزائفة؟
مهما ادعيت السعادة وارتديت من الأقنعة ألف كي تخفي إحباطك
ما خاب احساسي يوماً ..
استسهلت ان تكون فريسة التخبط وكذبة نجاح فشلك على ان تواجه الحقيقة



ليست هناك تعليقات: