الأحد، 26 فبراير، 2017

لا تخنقني اكثر

لِنَتُركَ سَرد التَجرِبَة جَانِبَاً الآنْ يَا عزيزفقد حَدَثَ الأَهَم .. "مُكَاَلمَتُك هَذا الصَبَاح"
تتصل فقط لتُملي عليَّ جديد إحتياطاتك!!
لا تَخنقني اكثر مِن فَضلِك،
انا مُلتَزِمَة –تَمَامًا- بِكَآفةِ التَعِليمَات وَمَوَاعِيد حَظرِ التَجَولِ وَكُل الأَوَامِر العُرفِية!
ألا تَكفِي جميع تِلكَ التأمِينَات؟
ويُزعِجُكَ بِشِدة كَيفَ تَبدُو أمَامَ مَن هُم مَنُوطِين بِتَنِفيذِ الأَوَامِر العُرفِية فِي مَدِينَتِنَا؟
تباً!
فليذهَب الهَاتِف إلى الجَحِيمِ وأُحَدِثُكَ هُناَ فَقَط يَا سُلطانِ المدينة كي نَتَجَنبَ أيَّ مناوشاتٍ مع الجَبهَةِ الأُخرَى، او حتى سلامٍ عابرٍ مَعَكَ بعد مُرُورِ ثلاثةِ أيامٍ بِدُوِنكَ!



ليست هناك تعليقات: